بالإجماع في الجمعية العمومية العادية مطالبات بضرورة الدعم من اجل استمراية اللعبة في تحقق الانجازات

بالإجماع في الجمعية العمومية العادية مطالبات بضرورة الدعم من اجل استمراية اللعبة في تحقق الانجازات

الدوحة ٣ نوفمبر ٢٠١٨ / عُقد مساء اليوم بقاعة المؤتمرات الصحفية بمقر اتحاد اليد بالدحيل اجتماع الجمعية العمومية العادية للاتحاد بحضور أحمد الشعبي رئيس الاتحاد

ومحمد جابر أمين السر العام وخليفة تيسير أمين السر المساعد وحمد النعيمي وعادل العنزي عضوا مجلس الإدارة بالإضافة إلى اسحاق الهاشمي ممثلا للجنة الأولمبية القطرية ورؤساء الاجهزة من الاندية وأعضاء الجمعية العمومية من الأندية المختلفة ، وافتتح أحمد الشعبي أعمال الجمعية بعد اكتمال النصاب القانوني بالأغلبية بكلمة رحب فيها بالحضور وقال : يسعدني وأعضاء مجلس ادارة الاتحاد القطري لكرة اليد أن نرحب بكم أعضاء الجمعية العمومية في اجتماعكم السنوي ، كما يطيب لي ان أرحب بممثلي اللجنة الاولمبية القطرية وتم بعد ذلك استعراض جدول الاعمال العادي للعمومية لتأخذ الجمعية العمومية بعد ذلك منعطف آخر حيث اجمعت علي ان كرة اليد القطرية في خطر واللعبة تحتضر بسبب قلة الدعم وتأخر المستحقات وبعض المعوقات الاخري التي تقف في طريق الاستمرارية نحو تحقيق الانجازات علي صعيد المنتخبات والاندية في جميع الفئات العمرية ، ومن ثم بعد ذلك تم عرض محضر الاجتماع السابق والتصديق عليه ، ومن جانبه قال احمد الشعبي رئيس اتحاد اليد انه سيرفع مقترح نادي الوكرة وعدد من الاندية الي وزارة الثقافة والرياضية بشأن الدفعات السنوية المتأخرة المقدمة من وزارة الثقافة والرياضة واضاف : نسعي للتواصل مع الوزارة من اجل حل هذه المشكلة في اسرع وقت ممكن واشار رئيس اتحاد اليد الي ان كرة اليد حققت افضل الانجازات علي مستوي الالعاب الجماعية وحظيت بدعم كبير من سمو الامير مؤكدا ان الاندية كانت تحصل علي دعم مالي للمحترفين والمعسكرات والمشاركات الخارجية وجميعها توقف في الفترة الاخيرة مما اثر علي الاندية والمستوي بالسلب وباللعبة بشكل عام واضاف : هناك من حارب لعبة كرة اليد بتقليص الدعم اللازم وبالنسبة للاوضاع في اتحاد اليد حدث ولا حرج ، وعلي سبيل المثال كنا علي صعيد منتخبات الشباب والناشئين نفوز بالبطولة الاسيوية ونتأهل الي المونديال ولكن في الفترة الاخيرة لم ترتيبنا متراجع علي مستوي اسيا وبالتالي لم نتأهل الي المونديال ، كما اننا في المنتخبات لا نملك مدربين علي صعيد الفئات العمرية وهو ما يعتبر مشكلة كبيرة اثرت علينا في الاستحقاقات الاخيرة ، واضاف هناك العديد من الامور الاخري في الاتحاد فمثلا خبير المنتخبات توفي ولم يتم تعين بديل له ، وخبير المسابقات استقال ولم نحصل علي بديل له ، ورئيس لجنة الحكام استقال ولم نحصل له علي بديل والعديد من الامور الاخري التي تعرقل مسيرة الاتحاد.

وقال رئيس اتحاد اليد في كلامه الموجه الي اعضاء العمومية خلال اجتماع مساء  اليوم لدينا دراسات قمنا بإعدادها لتطوير كرة اليد والحصول علي الدعم اللازم من اجل العودة المنافسات لاسيما وان الوضع الحالي يؤكد ان كرة اليد القطرية في خطر بسبب قلة الدعم في الوقت الراهن ونأمل ان تتحسن الاوضاع في المرحلة المقبلة من اجل العودة الي المنافسة علي مستوي المنتخبات والاندية .

الاندية تعلن عجزها عن ايقاف ظاهرة تسريب اللاعبين القطرين

وشدد الشعبي لرؤساء الاندية علي ضرورة التركيز علي اللاعب القطري في المرحلة المقبلة علي صعيد الفئات العمرية ولكن الاندية بالاجماع اكدت انها لا تستطيع الاعتماد علي اللاعب القطرية خاصة وانها لا تجدد الاعداد الكافية للانضمام الي اللعبة واكدت الاندية صعوبة الالتزام بهذه النقطة خاصة وان اللاعب القطري يمكن السيطرة عليه في الفترات الاولي بالبراعم والاشبال ولكن عندما يصل الي مرحلة الناشئين يتسرب الي اتجاهات اخري ويترك اللعبة مما يضع الاندية في ورطة اضافة الي ان الاعداد ليست بالقدر المناسب بسبب الاتجاه الي لعبات اخري مثل كرة القدم نظرا للفرق الكبير في الدعم المقدم وطالبت الاندية عدم الالتزام بهذه النقطة وضرورة مراعاة هذه النقطة في التسجيلات من قبل اتحاد اليد .

اعتماد تعديلات لوائح الاتحاد وتعميم بند اعارة اللاعبين فى انديتهم. 

وفي ختام الاجتماع تم اعتماد تعديلات لوائح الاتحاد وتعميم بند الاعارة للاعبين في انديتهم وذلك لضمان حقوق كافة الاطراف وبالتالي يحق للاعب الاحتفاظ بعقده مع ناديه السابق والتوقيع علي عقد مع نادي آخر وتم الاتفاق علي تعديل موعد الجمعية العمومية من شهر نوفمبر الي شهر فبراير او مارس من كل عام ، وتعيين ناصر الحميدي رئيس جهاز نادي الخور ممثلا للاندية لمرجعة وتدقيق محضر الاجتماع ، ومن جهته طالب عتيق شداد رئيس جهاز كرة اليد بالسد من الاتحاد بمساعدة الاندية فيما يتعلق باللوائح والقوانين في الفترة المقبلة.