يد الشاطئية تواصل انتصارتها بالآسيوية

لم يجد منتخبنا لكرة اليد الشاطئية، صعوبة في حسم مباراته الثالثة في النسخة السابعة للبطولة الآسيوية؛ المقامة في مدينة ويهاي بالصين، ويشارك فيها 12 منتخباً؛ وهي مؤهلة لبطولة العالم (إيطاليا - 2020)، ودورة الأنوك للألعاب العالمية الشاطئية (قطر - أكتوبر 2019).

ففي ثالث مبارياته بالمجموعة الأولى بالبطولة تمكن «الأدعم» من الفوز على أفغانستان بنتيجة 2-0، وأنهى المنتخب الشوط الأول لصالحه بنتيجة 22-9، وواصل لاعبوه الهجوم الكاسح وأنهوا الشوط الثاني بنتيجة 31-7، ومع توقف المنافسات اليوم، قبل استئنافها غداً، يكون «الأدعم» تصدر مجموعته بالعلامة الكاملة (3 انتصارات في 3 مباريات)، يليه منتخب فيتنام بذات الرصيد وبفارق أهداف أقل، ثم الصين تايبي (4 نقاط)، ثم الفلبين (نقطتان)، فأفغانستان وإندونيسيا وكلاهما بدون رصيد.

الشوط الأول

افتتح أمير دانقير التسجيل للأدعم، وأعقبه أنيس الزواوي (هدفين) وهاني كاخي، ليتقدم المنتخب 8-1 بنهاية الدقيقة الثالثة، وذلك بعدما صد حارس أفغانستان تسديدة من دانقير، بينما صد القائم تسديدة أفغانية، وقبل نهاية الدقيقة الرابعة وسع الزواوي الفارق (10-1) ثم قلصت أفغانستان من ضربة جزاء، وتألق الحارس عبدي بصده تسديدة، لكن شباكه اهتزت سريعاً، لتصبح النتيجة 10-5 مع نهاية الدقيقة الخامسة (منتصف الشوط)، وتبادل المنتخبان التسجيل قبل أن يوقف الحكم مدافع الأدعم معتصم عبد الواحد لتدخل عنيف، وأعقبه بإيقاف للاعب من أفغانستان، وأضاع المنتخبان عدة فرص، لعدم الدقة في التسديد من جانب المنافسين، ولاستعجال لاعبي الأدعم في توسيع الفارق، وسلمت الشباك من الأهداف لأكثر من دقيقة ونصف الدقيقة، قبل أن يسجل محمود حسب الله والزواوي ليجعلا النتيجة 16-7 مع نهاية الدقيقة الثامنة.

ثم سجل عبد الرزاق مراد وقلصت أفغانستان الفارق، لكن حسب الله عاد وسجل هدفين من وسط الملعب؛ وثانيهما مع صافرة نهاية الشوط الأول (22-9).

الشوط الثاني

تدارك محمد حسن زكي –قائد الأدعم- خطأ تسديد أول كرة، ليمنح الأدعم التقدم 2-0، وأعقبه كاخي والزواوي، وبعد كرة أفغانية فوق العارضة سجل دانقير ليجعل النتيجة 8-0 في الدقيقة الثالثة، وبعد نقطتين لأفغانستان تصدى عبدي لكرة، ليوسع كاخي الفارق (12-2)، وسجل كل منتخب قبل أن يصنع زكي هجمة جميلة أنهاها الزواوي بطريقة أجمل (16-4)، وتصدى الحارس سولياكوفيتش لتسديدة أفغانية ليمنح زكي فرصة التسجيل، ثم أصبحت النتيجة 20-4 مع نهاية الدقيقة السادسة، وفيما تبقى من زمن اكتفى المنافسون بالحصول على 3 نقاط من هدفين، ونال الأدعم 11 نقطة بعدما سجل 6 أهداف، وأفسد سولياكوفيتش هجمتين، بعد هجمة ضائعة من حسب الله؛ الذي سجل في آخر ثانية ليفوز الأدعم 31-7

معتصم عبد الواحد: لا نرضى بغير اللقب

أكد معتصم عبد الواحد نجم منتخبنا، أن هدف الأدعم في البطولة دائماً ما يكون الفوز باللقب، وأضاف: نحن لا نتنازل عن طموح الفوز بلقب البطولة الآسيوية، ولا نرضى بغير المركز الأول، ولكن علينا الاستمرار في تقديم أقوى المستويات لنحقق هدفنا، رغم التغيير الذي حدث في تكوين المنتخب، بسبب انتداب بعض نجومه للمنتخب الأول لكرة يد الصالات، وتوقف البعض عن اللعب، وغياب آخرين لأسباب مختلفة، لا نقول إن التشكيلة تتميز بالثبات، ولكن كل الموجودين يقدمون أفضل ما عندهم.

وعما إذا كان أفراد المنتخب يعرفون خصومهم، بعد المشاركة المستمرة في البطولة، قال معتصم: أغلب المنتخبات تعتمد على اللاعبين أصحاب الخبرة، أو الجاهزين، مثلاً منتخب اليابان تغير تماماً، وكذلك يمكن اعتبار منتخبي إندونيسيا والصين تايبي من المنتخبات الجديدة، وبالنسبة لمنتخب تايلند لاحظنا أنهم ضموا 4 من لاعبي منتخبهم لأقل من 17 سنة، ولكننا نعرف باقي المنتخبات تماماً، ويرى مدافع الأدعم أن المنتخب الإيراني ورغم قوته وترشيح الكثيرين له ليصل لمراحل متقدمة، أجرى تغييرات في التشكيلة.

تشكيلة منتخبنا

خاض منتخبنا لقاء أمس بتشكيلة مكونة من: محمد عبدي وأنادين سولياكوفيتش في حراسة المرمى، وسيد قناوي، وأمير دانقير، ومعتصم عبد الواحد، وعبد الرزاق مراد، ومحمد زكي، وهاني كاخي، وأنيس الزواوي، ومحمود حسب الله.

 

لم يجد منتخبنا لكرة اليد الشاطئية، صعوبة في حسم مباراته الثالثة في النسخة السابعة للبطولة الآسيوية؛ المقامة في مدينة ويهاي بالصين، ويشارك فيها 12 منتخباً؛ وهي مؤهلة لبطولة العالم (إيطاليا - 2020)، ودورة الأنوك للألعاب العالمية الشاطئية (قطر - أكتوبر 2019).

ففي ثالث مبارياته بالمجموعة الأولى بالبطولة تمكن «الأدعم» من الفوز على أفغانستان بنتيجة 2-0، وأنهى المنتخب الشوط الأول لصالحه بنتيجة 22-9، وواصل لاعبوه الهجوم الكاسح وأنهوا الشوط الثاني بنتيجة 31-7، ومع توقف المنافسات اليوم، قبل استئنافها غداً، يكون «الأدعم» تصدر مجموعته بالعلامة الكاملة (3 انتصارات في 3 مباريات)، يليه منتخب فيتنام بذات الرصيد وبفارق أهداف أقل، ثم الصين تايبي (4 نقاط)، ثم الفلبين (نقطتان)، فأفغانستان وإندونيسيا وكلاهما بدون رصيد.

الشوط الأول

افتتح أمير دانقير التسجيل للأدعم، وأعقبه أنيس الزواوي (هدفين) وهاني كاخي، ليتقدم المنتخب 8-1 بنهاية الدقيقة الثالثة، وذلك بعدما صد حارس أفغانستان تسديدة من دانقير، بينما صد القائم تسديدة أفغانية، وقبل نهاية الدقيقة الرابعة وسع الزواوي الفارق (10-1) ثم قلصت أفغانستان من ضربة جزاء، وتألق الحارس عبدي بصده تسديدة، لكن شباكه اهتزت سريعاً، لتصبح النتيجة 10-5 مع نهاية الدقيقة الخامسة (منتصف الشوط)، وتبادل المنتخبان التسجيل قبل أن يوقف الحكم مدافع الأدعم معتصم عبد الواحد لتدخل عنيف، وأعقبه بإيقاف للاعب من أفغانستان، وأضاع المنتخبان عدة فرص، لعدم الدقة في التسديد من جانب المنافسين، ولاستعجال لاعبي الأدعم في توسيع الفارق، وسلمت الشباك من الأهداف لأكثر من دقيقة ونصف الدقيقة، قبل أن يسجل محمود حسب الله والزواوي ليجعلا النتيجة 16-7 مع نهاية الدقيقة الثامنة.

ثم سجل عبد الرزاق مراد وقلصت أفغانستان الفارق، لكن حسب الله عاد وسجل هدفين من وسط الملعب؛ وثانيهما مع صافرة نهاية الشوط الأول (22-9).

الشوط الثاني

تدارك محمد حسن زكي –قائد الأدعم- خطأ تسديد أول كرة، ليمنح الأدعم التقدم 2-0، وأعقبه كاخي والزواوي، وبعد كرة أفغانية فوق العارضة سجل دانقير ليجعل النتيجة 8-0 في الدقيقة الثالثة، وبعد نقطتين لأفغانستان تصدى عبدي لكرة، ليوسع كاخي الفارق (12-2)، وسجل كل منتخب قبل أن يصنع زكي هجمة جميلة أنهاها الزواوي بطريقة أجمل (16-4)، وتصدى الحارس سولياكوفيتش لتسديدة أفغانية ليمنح زكي فرصة التسجيل، ثم أصبحت النتيجة 20-4 مع نهاية الدقيقة السادسة، وفيما تبقى من زمن اكتفى المنافسون بالحصول على 3 نقاط من هدفين، ونال الأدعم 11 نقطة بعدما سجل 6 أهداف، وأفسد سولياكوفيتش هجمتين، بعد هجمة ضائعة من حسب الله؛ الذي سجل في آخر ثانية ليفوز الأدعم 31-7

معتصم عبد الواحد: لا نرضى بغير اللقب

أكد معتصم عبد الواحد نجم منتخبنا، أن هدف الأدعم في البطولة دائماً ما يكون الفوز باللقب، وأضاف: نحن لا نتنازل عن طموح الفوز بلقب البطولة الآسيوية، ولا نرضى بغير المركز الأول، ولكن علينا الاستمرار في تقديم أقوى المستويات لنحقق هدفنا، رغم التغيير الذي حدث في تكوين المنتخب، بسبب انتداب بعض نجومه للمنتخب الأول لكرة يد الصالات، وتوقف البعض عن اللعب، وغياب آخرين لأسباب مختلفة، لا نقول إن التشكيلة تتميز بالثبات، ولكن كل الموجودين يقدمون أفضل ما عندهم.

وعما إذا كان أفراد المنتخب يعرفون خصومهم، بعد المشاركة المستمرة في البطولة، قال معتصم: أغلب المنتخبات تعتمد على اللاعبين أصحاب الخبرة، أو الجاهزين، مثلاً منتخب اليابان تغير تماماً، وكذلك يمكن اعتبار منتخبي إندونيسيا والصين تايبي من المنتخبات الجديدة، وبالنسبة لمنتخب تايلند لاحظنا أنهم ضموا 4 من لاعبي منتخبهم لأقل من 17 سنة، ولكننا نعرف باقي المنتخبات تماماً، ويرى مدافع الأدعم أن المنتخب الإيراني ورغم قوته وترشيح الكثيرين له ليصل لمراحل متقدمة، أجرى تغييرات في التشكيلة.

تشكيلة منتخبنا

خاض منتخبنا لقاء أمس بتشكيلة مكونة من: محمد عبدي وأنادين سولياكوفيتش في حراسة المرمى، وسيد قناوي، وأمير دانقير، ومعتصم عبد الواحد، وعبد الرزاق مراد، ومحمد زكي، وهاني كاخي، وأنيس الزواوي، ومحمود حسب الله.