أدعم اليد يكتسح السعودية في التصفيات الأولمبية

واصل منتخبنا الوطني لكرة اليد انتصاراته في الدور التمهيدي من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلي أولمبياد طوكيو 2020، الأدعم حقق فوزه الثالث على التوالي وهذه المرة على حساب المنتخب السعودي بنتيجة 29/‏20، خلال المباراة التي جمعتهما أمس على صالة الدحيل، في ختام دور المجموعات للمجموعة الأولى، وبكل جدارة وبالعلامة الكاملة حسم أدعم اليد صدارة المجموعة بعد الانتصار في مبارياته الثلاث التي خاضها بدور المجموعات على حساب هونج كونج والهند والسعودية، ليعبر إلى الدور نصف النهائي في انتظار مواجهة صاحب المركز الثاني بالمجموعة الثانية، في حين تأهل المنتخب السعودي في المركز الثاني وسيواجه متصدر المجموعة الثانية بنصف النهائي.

وشهدت المباراة حضور الدكتور ثاني الكواري النائب الثاني لرئيس اللجنة الأولمبية، وجاسم راشد البوعينين الأمين العام للجنة الاولمبية وأحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد، رئيس اللجنة المنظمة للتصفيات، وممثلي الاتحاد الدولي والآسيوي ومسؤولي اتحاد كرة اليد بالإضافة إلي لفيف من قدامى وإداريي كرة اليد القطرية الذين حرصوا على الحضور لدعم المنتخب في التصفيات.

هذا وتمكن أدعم اليد في إظهار تفوقه الكامل على المنتخب السعودي خلال اللقاء الذي جمعهما أمس، وسط حضور جماهيري مميز في صالة الدحيل، حيث بدأ منتخبنا المباراة بكل قوة، وتمكن خلال الدقائق العشر الأولى من تحقيق فارق 4 أهداف، بواقع 7-3، ثم واصل تفوقه وسيطرته على اللقاء، رغم الأداء التكتيكي القوي الذي شهدته المباراة، إلا أن خبرة عناصر المنتخب الوطني ونجاح المدرب المخضرم فاليرو ريفيرا وتألق حارس الأدعم دانيل ساريتش مكّن منتخبنا من فرض أفضليته بشكل كامل، فأنهى الشوط الأول متقدماً بنتيجة 13-9.

مع انطلاق الشوط الثاني أظهر منتخبنا رغبة حقيقية في تعزيز أفضليته في عدد الأهداف، وسرعان ما تمكن من توسيع الفارق إلى 10 أهداف كاملة بواقع 23-13 مع انتصاف ذلك الشوط، واعتمد منتخبنا على أداء دفاعي قوي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، عبر الأطراف، وقد تألق اللاعب أحمد مددي بصورة واضحة، عزز من أفضلية الأدعم، وحاول المنتخب السعودي العودة للقاء مستغلاً بعض الأخطاء الدفاعية الأمر الذي جعله يقلص الفارق إلى 8 أهداف خلال الدقائق الثلاث الأخيرة، إلا أن خبرات عناصر منتخبنا سهلت مهمتهم في حسم اللقاء بنتيجة 29/‏20، ليحقق العلامة

الكاملة بدور المجموعات قبل التوجه إلي الدور نصف النهائي والمباريات الحاسمة التي لا تقبل الأخطاء.

وجدي سنان: تركيزنا أكثر على القادم

قال وجدي سنان قائد منتخبنا الوطني إن صدارة الأدعم للمجموعة الأولى، بعد فوزه على المنتخب السعودي أمس أمر طبيعي ومؤشر جيد، خاصة وأن المنتخب ظل يقدم مستويات ثابتة خلال مباريات الدور الأول، وظهر كل لاعبيه بمستويات جيدة، تؤكد جاهزيتهم التامة لإكمال المشوار، من خلال مباراة نصف النهائي والتي سيتحدد المنتخب الذي سيلتقيه المنتخب اليوم.

وقال وجدي سنان، بأنهم قد طووا صفحة هذه المرحلة، وانطلقوا مباشرة في الإعداد لمواجهة نصف النهائي، والتي ستكون أصعب من المرحلة الأولى، باعتبار أن كل المنتخبات التي تصل إلى هذه المرحلة تعتبر عالية المستوى، وكلها تطمع في خطف بطاقة التأهل للأولمبياد.

وأضاف سنان: من جانبنا سنواصل العمل بكل قوة من أجل التأهل إلى النهائي، ونطالب جماهيرنا بمؤازرتنا بقوة كما كانت في الدور الأول، خاصة وأن دورها كان كبيراً في تحفيزنا ودفعنا للانتصارات المتتالية التي حققناها.

يوسف الهيل: القادم أصعب

 

أعرب يوسف الهيل مدير منتخبنا الوطني عن سعادته الكبيرة بالفوز المهم الذي حققه الأدعم أمس على المنتخب السعودي في ختام مباريات الدور الأول للمجموعة الأولى بالتصفيات الآسيوية المؤهلة إلي الأولمبياد وقال الهيل كان من الضروري الفوز على المنتخب السعودي لحصد العلامة الكاملة في هذه المرحلة والتأهل كأول المجموعة إلى نصف النهائي، والآن يمكننا القول أن السهل انتهى من التصفيات والقادم سيكون أصعب للغاية في نصف النهائي لأنها مباريات لاتحتمل أنصاف الحلول ويجب علينا مواصلة الفوز من أجل الحفاظ على طموحنا في المنافسة علي بطاقة التأهل إلي الأولمبياد وثقتنا كبيرة في اللاعبين من أجل تقديم مستويات أكبر في نصف النهائي لتحقيق الفوز والتواجد طرفا في النهائي من أجل الاقتراب خطوة من تحقيق الحلم الأولمبي للمرة الثانية على التوالي.

وعن حضور برشم نجمنا العالمي في ألعاب القوي أمس ودعم الأدعم في صالة الدحيل قال الهيل حضور برشم كان لفتة رائعة من بطلنا العالمي الذي لبى الدعوة وساند الأدعم ونحن نشكره على الحضور والتواجد في الملعب ودعم المنتخب ولاعبو الأدعم بدورهم حاولوا تقديم أي شيء لنجمنا العالمي فقاموا بالتوقيع على كرة المباراة وأهدوها له تذكاراً على هذه المباراة المهمة.

مصطفى هيبه: نصف النهائي سيكون صعباً

أشاد مصطفى هيبه نجم منتخبنا الوطني، بالانتصارات المتوالية التي حققها الأدعم لحساب الدور الأول بالتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020 على منتخبات هونج كونج والهند والسعودية توالياً. وقال بأن المنتخب أثبت بأنه يمتلك قاعدة مميزة من اللاعبين، ولم يتأثر بغياب عدد من نجومه لأسباب مختلفة.

وقال: بالنسبة لنا ندرك أن القادم هو الأصعب، لأننا انتقلنا لمرحلة جديدة تتطلب بذل كل الجهد، والتركيز العالي لتجاوزها، خاصة وأن المجموعة الثانية التي ستكشف اليوم عن المتأهلين لنصف النهائي تضم منتخبات لها وزنها في القارة، وأي منتخب منها سنواجهه لن يكون خصماً سهلاً، وكلها تملك طموح التأهل إلى نصف النهائي ومن ثم خطف بطاقة التأهل إلى الأولمبياد.

وتابع: نلعب في التصفيات باستراتيجية واضحة، فنحن نحترم كل المنافسين، مهما كان شأنهم، وعلى هذا المنوال سنواصل في نصف النهائي، وسنستعد بقوة للمنتخب الذي سنلاقيه ونثق أن الجهاز الفني سيقوم بدراسته بشكل جيد ليوضح لنا نقاط ضعفه وقوته، وهذا الامر سيساعدنا كثيراً في المباراة، ويجب أن لا ننسى بأننا نمتلك ميزة مهمة جداً غير متوفرة لغيرنا وهي القاعدة الكبيرة من الجماهير التي تقف خلفنا منذ بداية التصفيات، ومؤكد أن الحضور في نصف النهائي والنهائي سيكون أكبر، باعتبار أهمية المرحلة، وكذلك الهدف الكبير وهو التأهل للأولمبياد الذي يعتبر إنجازاً نسعى لتحقيقه.