الأدعم يلاقي البحرين فى نصف نهائي التصفيات الآسيوية

الأدعم يلاقي البحرين فى نصف نهائي التصفيات الآسيوية

يختتم منتخبنا الوطني لكرة اليد تحضيراته القوية استعدادا لمباراة نصف النهائي غدا ضمن التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وذلك بتدريب أخير يؤديه اليوم على صالة دحيل الرياضية وذلك في إطار وضع اللمسات الأخيرة للقاء المرتقب في نصف النهائي ومن المنتظر أن يجري التدريب بحضور أحمد الشعبي رئيس اتحاد اليد ومحمد جابر أمين السر العام وعادل العنزي عضو مجلس الإدارة ورئيس جهاز المنتخب ويوسف الهيل مدير الفريق وبقية أعضاء الجهاز الإداري لمنتخبنا وذلك لتقديم الدعم للاعبين ورفع حالتهم المعنوية لإنجاز المهمة على أكمل صورة.

هذا وكان الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الإسباني فاليرو قد فضل إراحة اللاعبين أمس، وعدم خوض أي تدريب بعد المجهود الكبير الذي بذلوه خلال أسبوع كامل خاضوا خلاله مباريات الدور الأول، والتي كان يلعبها يوماً بعد الآخر وكان يخضع اللاعبين للتدريبات فيما بين المباريات بدون راحة.

وحرص الجهاز الفني للمنتخب أمس واللاعبون على متابعة الجولة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية التي أقيمت أمس على صالة دحيل الرياضية، وذلك للوقوف على المستويات الحقيقية لمنتخباتها، وخاصة الذي سيواجهه الأدعم في هذه المرحلة، وقام الجهاز الفني بتدوين ملاحظاته على أداء كل المنتخبات، ومواقع الضعف والقوة فيها، وذلك لوضع التكتيك المناسب لمواجهتها، وينتظر أن يقوم الإسباني فاليرو من خلال محاضرته اليوم للاعبين بعرض نتائج تحليل أداء المنتخب الذي سيواجهه في هذه المرحلة، وتحديد الطريقة المناسبة لمواجهته، وكذلك العناصر التي سيبدأ بها المباراة ويعتمد عليها لفك شفراته ومن ثم الفوز عليه من أجل التأهل للمباراة النهائية الحاسمة.

ومن المقرر أن يتم تخصص التدريب الأخير اليوم للجانب التكتيكي والمعنوي ووضع اللمسات الأخيرة قبل مباراة الدور قبل النهائي غدا حيث يكون الجهاز الفني قد تعرف على منافسه ليكون الحلقة المهمة التي توضع فيها النقاط على الحروف قبل الدخول في أهم مرحلة في هذه التصفيات حيث الخطأ ممنوع وفرصة التعويض غير متوفرة وبالتالي يجب الوصول إلى أعلى نسب التركيز الذي يفتح مجال حصد البطاقة الأولمبية أمام منتخبنا الوطني للمرة الثانية على التوالي.

ولم تتضح الرؤية حتى اللحظة بالنسبة للاعب الأدعم فرانكيس الذي يتواجد ضمن القائمة ولم يشارك في التصفيات بسبب الإصابة التي ألمت به قبل انطلاقة المنافسات ولم يقرر المدرب بدوره إمكانية الإبقاء عليه ضمن القائمة أو اختيار أحد اللاعبين الإضافيين وتسجيله في القائمة للاستعانة بخدماته في مباراتي نصف النهائي ويأخذ الجهاز الفني الوقت الكافي من أجل الاختيار، لاسيما أن فرانكيس من اللاعبين المميزين في تشكيلة الأدعم وأحد أهم الأوراق في الفريق ومشاركته في نصف النهائي أو النهائي ستكون حاسمة في كل الظروف نظرا لإمكانياته الكبيرة وبالتالي المدرب ليس في عجلة من أمره بالنسبة لهذه النقطة.

ويدرك مدرب منتخبنا خطورة مباراة نصف النهائي في التصفيات خاصة أن اللقاءات الآسيوية الآسيوية يكون لها حسابات خاصة لذلك يسعى المدرب إلى وضع كل ما يملك من خبرة من أجل عبور هذا الدور لمواصلة المشوار بنجاح لتحقيق حلم التأهل إلى الأولمبياد للمرة الثانية وهو ما يعتبر إنجازا في حد ذاته يدخل في إطار سلسلة إنجازات اليد القطرية التي تحققت في السنوات الأخيرة وهو ما يعتبر دافعا إضافيا كبيرا للجميع في المنتخب لاسيما المدرب الذي قاد الأدعم إلى أبرز إنجازاته على الإطلاق في السنوات الأخيرة بإحراز فضية العالم وقيادته إلى الأولمبياد للمرة الأولى في 2015 وكذلك التتويج بثلاثة نسخ لكأس آسيا.

منتخبنا يلاقي البحرين في نصف النهائي

تأهل منتخبا كوريا الجنوبية والبحرين لكرة اليد، إلى الدور نصف النهائي من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، عن المجموعة الثانية، التي اختتمت مبارياتها أمس على صالة دحيل الرياضية.. وذلك بعد فوز المنتخب الكوري الجنوبي على البحريني في المباراة الأولى بنتيجة 31-30، وتعادل منتخبي إيران والكويت في الثانية بنتيجة 36-36. وبهذه النتائج يصطدم منتخبنا الوطني أول المجموعة الأولى مع نظيره البحريني ثاني المجموعة الثانية في نهائي مبكر، ويلتقي الكوري الجنوبي متصدر المجموعة الثانية مع المنتخب السعودي ثاني المجموعة الاولى. وجاء تصدر المنتخب الكوري الجنوبي بأفضلية الفوز في المواجهة المباشرة على البحريني الذي احتل المركز الثاني علماً أن كلاً منهما جمع 4 نقاط من فوزين وهزيمة، وعلى هذا الأساس يلعب منتخبنا أمام البحرين وتلعب السعودية أمام كوريا الجنوبية غداً لحساب الدور قبل النهائي من التصفيات.

أنيس الزواوي: جاهزون للمهمة الصعبة

أكد أنيس الزواوي لاعب منتخبنا على أهمية مباراة نصف النهائي غدا في إطار التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وقال هذه المباراة حاسمة ولا تقبل أنصاف الحلول وبالتالي الخطأ فيها مرفوض ونعلم أهميتها في مشوارنا بالبطولة وسنحاول أن نقدم أفضل ما لدينا ونقاتل من البداية إلى النهاية لتحقيق الهدف منا بالتأهل إلى النهائي والاقتراب خطوة كبيرة من حلم التأهل للأولمبياد، واعتبر الانتصارات الثلاثة التي حققها المنتخب في الدور الأول ستكون بمثابة دافع وحافز قوي للاعبين في هذه المباراة من أجل تقديم مستوى أفضل ومواصلة رحلة الانتصارات ولكنه شدد على صعوبة المهمة. وقال: بغض النظر عن هوية منافسنا فهذه المواجهة لن تكون سهلة لأنها مصيرية وتحدد أحد أطراف المباراة النهائية على بطاقة التأهل، لذلك كل لاعب سيحاول أن يخرج أفضل ما لديه من أجل تحقيق هدفه، وبالنسبة لنا الأمور تسير بصورة جيدة وهناك حالة معنوية مرتفعة في صفوف الأدعم والجميع عازم على تقديم أفضل ما لديه لمواصلة المشوار بقوة بحثا عن إنجاز جديد لكرة اليد القطرية وإدخال الفرحة إلى جماهيرنا الوفية التي وقت إلى جانبا في المباريات السابقة ونأمل أن تواصل حضورها القوي في نصف النهائي غدا للعبور إلى النهائي ونعدهم أن نبذل قصارى جهدنا من أجل تحقيق الفوز.

عبد الله عبد الرحمن :ننتظر الجماهير للعبور إلى النهائي

شدد عبد الله عبد الرحمن لاعب منتخبنا الوطني على صعوبة المهمة التي تنتظر الأدعم في دور نصف النهائي غدا، وقال: المباريات التي لا تكون فيها فرصة للأخطاء تكون الأعصاب فيها مشدودة وهو ما نتوقعه في مباراة نصف النهائي ولكن بحكم خبرتنا وخوض العديد من المباريات المهمة من نفس النوعية أعتقد أننا أصبح لدينا القدرة للتعامل معها لذلك سنعمل على أن نكون في حالة نفسية ومعنوية عالية لتقديم أفضل ما لدينا من مستوى لتحقيق العبور إلى النهائي ومن ثم الدفاع عن حظوظنا في المنافسة على بطاقة التأهل إلى الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي، وقال عبد الرحمن: لقد لعبنا بصورة جيدة في الدور الأول وحققنا المطلوب بالعلامة الكاملة ولكن هذا لا يكفي فعلينا مواصلة المشوار بشكل أقوى في مباراة الغد من أجل قطع تأشيرة التأهل للنهائي ومن بعد ذلك سيكون التركيز كله على كيفية حصد بطاقة الأولمبياد ولكن علينا أن نكون متواجدين غدا بكامل حالتنا المعنوية والبدنية لإنجاز المهمة ونحن كلاعبين سعداء بشكل كبير بالحضور الجماهير القوي الذي ساندنا في المباراة المقبلة لذلك ننتظر جماهيرنا في نصف النهائي لمواصلة دعمها لنا ورفع معنوياتنا كلاعبين لتقديم أفضل ما لدينا من مستوى وإنجاز المهمة في هذه المواجهة الصعبة للاقتراب خطوة من تحقيق حلم التأهل إلى الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي في إنجاز سيكون مهما لليد القطرية.

جاسم الذياب شهادتنا في قطر مجروحة

أشاد جاسم الذياب المدير الفني للاتحاد الآسيوي لكرة اليد بالمستوى التنظيمي للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 والتي تجرى منافستها حالياً في الدوحة وحتى غاية 26 من شهر أكتوبر الحالي، مشيداً في الوقت نفسه بما يقوم به الاتحاد اليد القطري واللجنة المنظمة للتصفيات من تسهيلات على أعلى مستوى للضيوف من مختلف بلدان القارة الآسيوية الذين تواجدوا للمشاركة.

وقال الذياب في تصريحات صحفية على هامش منافسات التصفيات: «شهادتنا في قطر مجروحة فهي ليست جديدة في مجال التنظيم وتمتلك خبرات طويلة في هذا المجال وقد وفّرت كافة التسهيلات لأعضاء الاتحادين الآسيوي والدولي والوفود الرسمية من المنتخبات من أجل ضمان أفضل سبل الراحة للجميع في هذا الحدث الرياضي المؤهل للأولمبياد».

وتعليقاً على المستوى الفني عقب انتهاء دور المجموعات قال: «البطولة المؤهلة دخلت مراحلها الختامية بعد انتهاء دور المجموعات ورغم تفاوت المستوى بين المجموعتين الأولى والثانية من حيث القيمة الفنية للمباريات إلا أن ذلك لا يعطي أي أفضلية لمنتخبات المجموعة الثانية المتأهلة إلى الدور نصف النهائي على منتخبات المجموعة الأولى، لذا فإن العديد من العوامل ستدخل في منح الأفضلية للثنائي الذي سيحجز مقعده في النهائي، وعن العقوبة الموقعة على المنتخب الكويتي، قال: «لقد قرّرت اللجنة الفنية في اجتماعها الأخير توقيع العقوبة بغرامة مالية قيمتها 3000 دولار، بالإضافة إلى لفت النظر بسبب التصفيق الاستفزازي من بعض اللاعبين على طاقة تحكيم المباراة عقب انتهاء مواجهتهم مع المنتخب الكوري، وهو ما أعطى صورة لم نكن نتمناها للمنتخب الكويتي العائد بقوة بعد فترة الإيقاف الدولي، ولذا نحن مستاؤون من هذه العقوبة لكننا مُطالبون بالالتزام باللوائح التي تنظم عملية سير المباريات.

وأضاف الذياب: نأمل أن يستفيد المنتخب الكويتي من الأخطاء التي ارتكبها في هذه البطولة المؤهلة إلى الأولمبياد لا سيما أن الكويت مقبلة على استضافة كأس آسيا المؤهلة لبطولة العالم لكرة اليد وذلك خلال شهر يناير المقبل من أجل الظهور بوجه مُشرّف وحجز إحدى بطاقات التأهل عن قارة آسيا للمونديال المُقرّر إقامته في مصر 2021.

وحول سبب تقلّص عدد المنتخبات المشاركة بالتصفيات المؤهلة في هذه النسخة مقارنة بنسخة 2015 التي شهدت مشاركة 11 منتخباً قال المدير الفني بالاتحاد الآسيوي: «ضعف حظوظ بعض المنتخبات في الوصول إلى أدوار متقدمة من أجل المنافسة بجدية على بطاقة التأهل إلى الأولمبياد جعلها تفضّل عدم المشاركة في هذه التصفيات واختيار التواجد في بطولة كأس آسيا المقبلة التي يتأهل منها 4 منتخبات آسيوية بخلاف تواجد منتخب واحد في الأولمبياد، في المقابل تشارك بعض المنتخبات الأخرى التي لا حظوظ لها في التصفيات بمبدأ الاستفادة الفنية والاحتكاك بكبرى المنتخبات في القارة الآسيوية وهو ما يجعل المستوى الفني غير متكافئ في بعض الأحيان ونأمل الارتقاء بمستوى المنتخبات وكرة اليد الآسيوية وهو ما نعمل عليه في الاتحاد الآسيوي ونسعى له جاهدين وهناك دائماً تشاور مع كل الاتحادات الأهلية حول الطرق الأنسب من أجل عملية التطوير في القارة الآسيوية للوصول بها إلى أعلى المستويات التي تجعلها قادرة على مقارعة المنتخبات الكبيرة.

عادل هلال العنزي  الأدعم سيكون فى الموعد الحاسم 

أكد عادل هلال العنزي عضو مجلس إدارة اتحاد اليد (رئيس جهاز منتخبنا الوطني) على أهمية المرحلة المقبلة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلي أولمبياد طوكيو 2020، وقال إن الدور الأول ما حدث فيه أمر والمرحلة المقبلة أمر آخر مختلف، وبالتالي يجب أن يكون الجميع في الموعد من أجل إنجاز المهمة على أكمل صورة ممكنة وتحقيق حلم الصعود إلى الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي وأضاف: لا شك نحن سعداء بالأداء والمستوى الذي قدمه المنتخب في التصفيات من بدايتها، ولقد أعطى هذا المستوى مؤشراً على أننا نسير بثبات، واللاعبون يؤدون حسب تكتيك المدرب، والجهد موزع على جميع مباريات البطولة، مشيراً إلى أن الأمور تسير حسب الخطة الموضوعة للتصفيات. وبالنسبة إلي نصف النهائي والنهائي الأمر مختلف تماماً والمهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة ونعد الجمهور أن نقدم أفضل ما لدينا في نصف النهائي ومن ثم بعد ذلك في النهائي، ولكن لا ننسى أن المواجهات الآسيوية لها خصوصية والجانب النفسي يكون أحياناً أهم من الجانب الفني لذلك يتم تجهيز اللاعبين نفسياً بالصورة المطلوبة، وأشار إلي أن منتخبنا جاهز بدنياً وفنياً لخوض مباراة الدور نصف النهائي حيث أكمل المرحلة الأولى بتفوق كبير على جميع المنتخبات حيث نجح في الفوز في كل المباريات التي خاضها في المرحلة الأولى مرحلة المجموعات وجمع العلامة الكاملة، وثقتنا كبيرة في رجال الأدعم بأنهم سيكونون في الموعد في نصف النهائي والنهائي من أجل تحقيق الحلم الأولمبي. وأضاف: مباريات المنتخب في المرحلة الأولى جاءت وفق ما كان يخطط له المدرب وعناصر المنتخب أدت المطلوب منها بتفوق كبير وبحماس وجدية وتحمل مسؤولية في كل المباريات، كما أن الجهاز الفني للمنتخب بقيادة الإسباني فاليرو تعامل مع كل مباراة بمفردها وحسب الظروف التي تحيط بها وكان هذا واحداً من أسباب تفوق العنابي في المرحلة الأولى، كما أن المباريات السابقة حظيت بمشاركة جميع عناصر المنتخب وذلك حسب تعليمات الجهاز الفني ولم يكن هناك أساسي أو بديل .. ومنتخبنا الآن جاهز لخوض غمار منافسات دور نصف النهائي. وتابع: في قارة آسيا يصعب التوقع بنتيجة المباريات من يمكنه أن يفوز أو من سيخسر ولكن منتخبنا الوطني أصبح في وضعية جيدة على الصعيدين الفني والبدني وهو الأفضل في كل الخطوط حالياً ولكن تاريخياً من خلال بطولة آسيا الأخيرة ودورة الألعاب الآسيوية دائماً ما نواجه صعوبات مع المنتخبات القوية مثل كوريا والبحرين، حتى الفوز كان يأتي بصعوبة وفي اللحظات الأخيرة لذلك نحن ننبه أن المرحلة القادمة هي المرحلة الأصعب في هذه التصفيات التي دخلت الأدوار الحاسمة والقوية والكل سيقاتل بقوة من أجل الفوز وحصد بطاقة النهائي ومن بعدها بطاقة الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي، وفي ختام تصريحاته وجه رئيس جهاز منتخبنا الشكر إلي الجماهير القطرية الكبيرة التي ساندت الأدعم وقال إنها كانت كلمة السر في الدور الأول من التصفيات بتحقيق العلامة الكاملة، متمنياً أن تواصل حضورها القوي في مدرجات صالة الدحيل لتقديم كافة أنواع الدعم المعنوي للاعبين في نصف النهائي ومن ثم النهائي من أجل تحقيق إنجاز جديد لكرة اليد القطرية.

يوسف المعلم: الجميع على قلب رجل واحد

أكد يوسف المعلم إداري منتخبنا الوطني على أهمية مباراة دور نصف النهائي في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلي الأولمبياد مؤكداً على أن الأدعم بذل مجهوداً كبيراً على مدار مباريات الدور الأول ونجح في تحقيق ثلاثة انتصارات وجمع العلامة الكاملة في العبور إلى مباراة نصف النهائي غدا، ولاشك أن لاعبينا على قدر المسؤولية وجميعهم على قلب رجل واحد من أجل مواصلة رحلتنا في التصفيات وقطع تأشيرة العبور إلي المباراة النهائية للدفاع عن حظوظنا في التأهل إلي الأولمبياد للمرة الثانية على التوالي. وقال إداري منتخبنا: لاعبونا بعد أن ظهروا بمستويات جيدة في الدور الأول أصبحوا جاهزين لخوض التحدي الجديد في نصف النهائي، وهناك عزيمة وإصرار من قبل الجميع على بذل قصارى جهدهم من أجل تحقيق الفوز ونحن في الجهاز الإداري وحتى الفني لدينا ثقة كبيرة في إمكانياتهم وقدرتهم على تقديم مباراة قوية وإنجاز المهمة على الشكل المطلوب. وعن المنتخب المنافس قال: بغض النظر عن المنتخب الذي نلعب معه فهي مباراة نصف نهائي لا تقبل أنصاف الحلول ونعلم جيداً أن منافسنا فيها سيحاول أن يثبت نفسه ويدافع عن حظوظه وبالتالي لا يمكننا التقليل من شأنه أو الاستهانة بقدراته لأن هذه المباراة هي طريقنا للنهائي وبالتالي هذه المباراة تحتاج تركيزاً كبيراً من قبل جميع اللاعبين لأنها لن تكون مباراة سهلة في كل الأحوال.

خليفة تيسير: منتخبنا قدم مستويات جيدة

أكد خليفة تيسير عضو اتحاد اليد أن مشوار منتخبنا في الدور الأول من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020 كان إيجابياً بنسبة كبيرة لكن هناك بعض السلبيات البسيطة وهي تحدث لأي منتخب ولكنها ليست مؤثرة والدليل تحقيقه للعلامة الكاملة ونحن سعداء بما قدمه حتى اللحظة. وقال «عندما نجلس لتقييم مباريات العنابي خلال الدور الأول يمكن القول بأن الإيجابيات عديدة ومتعددة أهمها التركيز العالي للاعبين في مختلف المباريات عدا بعض الفترات في المباراة الأخيرة. وأضاف: أهم إيجابية التي تتصدر المشهد التقييمي هي تحقيق الفوز في كل المباريات والتأهل في صدارة المجموعة الأولى، وحصل هذا دون إصابات خطيرة تبعد أحد اللاعبين وتمنعه من مواصلة المسيرة مع زملائه في هذه التصفيات. وتابع: كما أن مشاركة كل اللاعبين في المباريات لفترة زمنية محترمة أمر جيد وكل من شارك قدم الإضافة المتوقعة منه سواء من الناحية الفردية أو الجماعية، وذلك تجريب بعض اللاعبين في مراكز غير المراكز التي تعودوا اللعب فيها وأجمل ما في هذه النقطة أن الكل نجح في الامتحان بما يدل على ارتفاع مستوى التركيز وتطبيق نصائح الجهاز الفني بدقة عالية.

حمد النعيمي: منتخبنا في الطريق الصحيح

أكد حمد النعيمي عضو مجلس إدارة اتحاد اليد على أن التصفيات الآسيوية تسير بصورة سلسة كما كان مخططا لها ولا توجد أي شكاوى من قبل الفرق المشاركة مشيراً إلى أن الأمور التنظيمية تسير بصورة رائعة بشهادة الوفود المشاركة في التصفيات، وقال نحن في اللجنة المنظمة حريصون كل الحرص على توفير المناخ الصحي لجميع المنتخبات المشاركة في البطولة من أجل الخروج ببطولة متميزة على المستوى التنظيمي خاصة في ظل السمعة الممتازة المعروفة عن التنظيم القطري للبطولات القارية والعالمية وأثنى على الجهد الكبير المبذول من جميع اللجان العاملة في البطولة مشيداً بالجهود المتواصلة من قبل الجميع من أجل المساهمة في إنجاح الحدث القاري على أعلى مستوى ممكن من جميع النواحي التنظيمية. وعن نصف النهائي الذي يخوضه منتخبنا غدا قال إن الأدعم تأهل بجدارة كأول المجموعة الأولى إلى نصف النهائي بعد أن حقق ثلاثة انتصارات متتالية وقدم مستويات متصاعدة وهو ما يؤكد أن منتخبنا الوطني يسير في الطريق الصحيح بالتصفيات ولكن في اعتقادي الشخصي المهمة التي تنتظرنا غداً صعبة ولكننا نمتلك الأفضل لنقدمه من أجل تحقيق حلم الحصول على البطاقة المؤهلة إلى الأولمبياد للمرة الثانية.

أشرف عوّاض: الأدعم يمتلك القدرة للتأهل للأولمبياد

أشاد أشرف عوّاض نجم منتخب مصر السابق لكرة اليد بالمستوى الفني للأدعم في هذه التصفيات الآسيوية بعد تحقيقه لانتصارات عريضة خلال المباريات الثلاث التي خاضها منذ انطلاق البطولة، مشدداً على ضرورة المواصلة بنفس النسق القوي وتحقيق آمال الجماهير القطرية بانتزاع بطاقة التأهل الأولمبي، وقال عوّاض: «بعيداً عما آلت إليه نتائج الدور الأول وتأهل المنتخبات الأربعة باستحقاق إلى الدور نصف النهائي فإن المباريات المقبلة ستكون تحت شعار أكون أو لا أكون ولا مجال فيها للتعثر لأن ذلك سيعني الخروج وانتهاء الحلم الأولمبي .. نتمنى التوفيق لأبطال اليد القطرية في بقية المشوار لاسيما أن المستوى سيشهد ارتفاعاً في المستوى الفني والبدني ما يزيد من صعوبة هذه المواجهات، وأعتقد أن المنتخب القطري لديه القطرة على العبور إلى الدور النهائي ومواصلة المشوار نحو التأهل للمرة الثانية على التوالي إلى دورة الألعاب الأولمبية.

وأضاف: «لقد كنت شاهداً على إنجاز المنتخب القطري في بطولة العالم التي استضافتها قطر في 2015 بالإضافة إلى التصفيات الآسيوية التي نظّمت أيضاً في الدوحة في أواخر 2015 والتي نال خلالها الأدعم البطاقة المؤهلة إلى الأولمبياد، ونتمنى تكرار السيناريو في هذه التصفيات وأن يحجز المنتخب القطري مكانه في الحدث العالمي للمرة الثانية لأنه يستحق ذلك.

عادل يعقوب نائب رئيس جهاز اليد بالدحيل: سنتواجد في المدرجات لمساندة منتخبنا

أشاد عادل يعقوب نائب رئيس جهاز كرة اليد بنادي الدحيل بمساندة ناديه وجميع الأندية لمنتخبنا الوطني في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى الأولمبياد، وقال: وجود الجميع خلف المنتخب ظاهرة صحيّة وإيجابية وتعكس الحس الوطني لدى الجميع وأنا شخصياً سعيد بتواجدي وحضوري في المدرّجات لمساندة اللاعبين، لأنه واجب وطني ونتمنى أن نكون جزءاً من الإنجاز الجديد لكرة اليد خاصة، والرياضة القطرية عامة، وقال: لقد وقفنا خلف الأدعم في الدور الأول من التصفيات وسوف نتواجد جميعاً في المدرّجات غداً خلف اللاعبين لتقديم الدعم المعنوي لهم ومساندتهم ونأمل أن تكتمل الفرحة في نهاية المطاف بالفوز والتأهل إلى النهائي، وأشار إلي أن نادي الدحيل كباقي الأندية الأخرى حاضر في قلب الحدث بالمدرّجات بشكل دائم تتواجد للوقوف خلف منتخبنا الوطني في جميع الاستحقاقات وندرك جيداً أهمية نصف النهائي غداً للتصفيات الآسيوية وحلم التأهل إلى الأولمبياد لذلك سنواصل مساندة ودعمنا للمنتخب من أجل إنجاز المهمة على أكمل صورة ممكنة لتحقيق إنجاز جديد بالتأهل للأولمبياد للمرة الثانية على التوالي.

وعن حظوظ منتخبنا في نصف النهائي غداً وفرصته في التأهل إلى النهائي والدفاع عن فرصته في التأهل إلى الأولمبياد قال: إن منتخبنا الوطني قدّم مستويات كبيرة في البطولة وتمكّن من تحقيق العلامة الكاملة في الدور الأول وغداً في نصف النهائي قادر على الفوز والتأهل إلى النهائي.