الأدعم لكرة اليد يتأهل إلى نهائيات كأس العالم

الأدعم لكرة اليد يتأهل إلى نهائيات كأس العالم

تأهل منتخبنا الوطني لكرة اليد رسمياً إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثامنة في تاريخه، وذلك بعد فوزه المثير والمهم الذي حققه مساء أمس الثلاثاء على حساب المنتخب الإيراني العنيد بنتيجة 31/25 في ثاني جولات المجموعة الثانية بالدور الرئيسي للبطولة الآسيوية التي تستضيفها الكويت حالياً على صالة الشيخ سعد العبد الله.
وحقق العنابي هدفه كاملاً من مواجهة الأمس بعد أن تفوق اللاعبون على أنفسهم في الشوط الثاني تحديداً وعوضوا به مسلسل الأخطاء الذي وقعوا فيه خلال الشوط الأول الذي أنهاه المنتخب الإيراني لصالحه بنتيجة 13/11.
وضرب العنابي أكثر من عصفور بحجر واحد من هذا الفوز بداية من تأهله إلى نهائيات كأٍس العالم العام المقبل في مصر، ومروراً بتأهله إلى الدور قبل النهائي للبطولة القوية والحفاظ على فرصته كاملة في الفوز باللقب، ووصولاً إلى أن التأهل المبكر سيمنح المدرب فرصة إراحة بعض لاعبيه خلال اللقاء الأخير بالمجموعة الأولى تجنباً لعوامل الإرهاق.

تأهل منتخبنا الوطني لكرة اليد رسمياً إلى نهائيات كأس العالم للمرة الثامنة في تاريخه، وذلك بعد فوزه المثير والمهم الذي حققه مساء أمس الثلاثاء على حساب المنتخب الإيراني العنيد بنتيجة 31/25 في ثاني جولات المجموعة الثانية بالدور الرئيسي للبطولة الآسيوية التي تستضيفها الكويت حالياً على صالة الشيخ سعد العبد الله.
وحقق العنابي هدفه كاملاً من مواجهة الأمس بعد أن تفوق اللاعبون على أنفسهم في الشوط الثاني تحديداً وعوضوا به مسلسل الأخطاء الذي وقعوا فيه خلال الشوط الأول الذي أنهاه المنتخب الإيراني لصالحه بنتيجة 13/11.
وضرب العنابي أكثر من عصفور بحجر واحد من هذا الفوز بداية من تأهله إلى نهائيات كأٍس العالم العام المقبل في مصر، ومروراً بتأهله إلى الدور قبل النهائي للبطولة القوية والحفاظ على فرصته كاملة في الفوز باللقب، ووصولاً إلى أن التأهل المبكر سيمنح المدرب فرصة إراحة بعض لاعبيه خلال اللقاء الأخير بالمجموعة الأولى تجنباً لعوامل الإرهاق.


الشوط الأول من هذه المباراة
كان هو شوط الأخطاء الغريبة والساذجة من لاعبينا داخل أرض الملعب والتي أدت إلى نهايته بالخسارة بفارق هدفين.
في الدقائق الثلاث الأولى ضاعت الأهداف تباعاً من الفريقين قبل أن يتمكن المنتخب الإيراني من التقدم بهدفين نظيفين وبعدها رد العنابي بهدفي التعادل عن طريق فرانكيس وأحمد مددي ثم تقدم العنابي للمرة الأولى 6/4، من خلال هدفي أحمد مددي وهدف مروان ساسي، ولكن الأخطاء بدأت تظهر في الفريق ليتعادل المنتخب الإيراني ثم يتقدم في النتيجة الأمر الذي أجبر المدرب الأسباني ريفيرا على طلب وقت مستقطع لعلاج هذه الأخطاء.
وعندما وصلت النتيجة إلى التعادل بين المنتخبين بنتيجة 9/9 عاد مسلسل الأخطاء الغريبة والمتكررة ليطل بوجهه في صفوف العنابي لدرجة أن المنتخب الإيراني أحرز ثلاثة أهداف متتالية لحظة خروج لحارس فضلاً عن أن الثلاثي أحمد مددي وحسن عواض وأنيس زواوي أهدروا ثلاثة رميات جزائية متتالية، الأمر الذي ساعد المنتخب الإيراني على إنهاء الشوط الأول لصالحه بنتيجة 13/11 وبفارق هدفين.


الشوط الثاني
وقص فرانكيس أهداف الشوط الثاني عندما أحرز هدف تقليص الفارق بطريقة جميلة، وتلاه يوسف بن علي بالهدف الثاني ليتعادل العنابي بنتيجة 13/13، وبعدها تقدم المنافس مجدداً ثم تعادل فرانكيس بتسديدة صاروخية لتشتعل المباراة على وقع استمرار حالة التعادل بين المنتخبين.
وقبل أن تصل أحداث المباراة إلى الدقيقة العاشرة من زمن الشوط الثاني بدأت رحلة التفوق الواضحة للمنتخب القطري وذلك بعد أن نجح اللاعبون في تفادي مسلسل الأخطاء وخاضوا هذه الفترة بتركيز دفاعي واضح مع تركيز أكبر في إنهاء الهجمات وبالتالي ارتبك لاعبو المنتخب الإيراني وتعددت الأخطاء في صفوفهم.
وبعد التعادل الأخير 16/16 نجح العنابي في التقدم أولاً بفارق هدفين أحرزهما أحمد مددي ووجدي سنان ثم أحرز هذا الثنائي هدفين متتالين أوصلا بهما النتيجة إلى 21/17، وبعدها نال يوسف بن علي البطاقة الحمراء وخرج من المباراة.
لم يتأثر العنابي بهذا الطرد وواصل تفوقه الواضح على مجريات اللعب بسبب تألق جميع اللاعبين في أداء الأدوار الدفاعية والهجومية حتى وصل بالفارق إلى ستة أهداف دفعة واحدة بنتيجة 24/18 ثم 25 /19.
وفي الدقائق الأخيرة من زمن اللقاء ركز العنابي على تهدئة رتم المباراة للحفاظ على لفارق الكبير ونجح بالفعل في تحقيق هدفه عندما أنهى المباراة لصالحه بنتيجة 31 /25 وبفارق ستة أهداف كاملة.



 أحمد الشعبي:
حققنا هدفنا الأهم من المشاركة في البطولة الآسيوية

حرص أحمد الشعبي رئيس الاتحاد القطري لكرة اليد على النزول إلى أرضية الملعب عقب نهاية لقاء منتخبنا الوطني أمام إيران لتهنئة جميع اللاعبين والجهازين الفني والإداري على هذا الفوز الرائع والتأهل المستحق إلى نهائيات كاس العالم.
وفي أول رد فعل له عقب خروجه من أرضية الملعب أكد الشعبي أن جميع أعضاء الفريق يستحقون كل عبارات الشكر والتقدير على المجهود الرائع المبذول خلال البطولة بشكل عام وخلال لقاء الأمس بشكل خاص.
وأضاف رئيس الاتحاد القطري: فرحتي كبيرة بالطبع لأننا نجحنا في تحقيق هدفنا الأهم الذي جئنا من أجله إلى هذه البطولة وهو التأهل إلى نهائيات كاس العالم 2021 في مصر، وأعتقد أن هذا الهدف لم يتحقق بالسهولة التي يتوقعها البعض لأننا خضنا أربع مباريات قوية حتى الآن وخاصة فيما يتعلق بلقائي الدور الرئيسي اللذين تفوقنا فيهما على المنتخبين الكوري الجنوبي والإيراني ولكن الحمد لله أن اللاعبين كانوا عند حسن الظن بهم.
وواصل حديثه قائلاً: اللاعبون كانوا يمرون بضغوط هائلة قبل ضمان بطاقة التأهل إلى المونديال وأعتقد أن هذه الضغوط كان من أهم أسباب ارتكاب الأخطاء في بعض فترات المباريات وخاصة في الشوط الأول، ولكن الآن تحرروا من معظم هذه الضغوط وبالتالي فإنني أتمنى أن نشاهد مستويات أفضل في الفترة المقبلة وخاصة في الأدوار النهائية.
وأضاف الشعبي: المباراة في مجملها كانت حماسية ومثيرة وحضرت الندية بشكل كبير في الشوط الأول بسبب الحماس الكبير من لاعبي المنتخب الإيراني خلال هذا الشوط ولكن خبرة لاعبينا ساعدتهم في التعامل مع هذا الحماس بأفضل صورة ممكنة خلال الشوط الثاني وبالتالي نجحوا في تعديل النتيجة قبل أن يتقدموا ثم وسعوا الفارق وحسموا المواجهة لصالحهم في نهاية الأمر.



محمد جابر:
لاعبونا تفوقوا على أنفسهم في الشوط الثاني

أشاد محمد جابر أمين السر العام بالاتحاد القطري لكرة اليد بالمستوى الذي قدمه العنابي خلال لقاء الأمس أمام منتخب إيران وخاصة في الشوط الثاني الذي نجح خلاله منتخبنا الوطني في قلب الطاولة على منافسه وتحويل الخسارة بهدفين في الشوط الأول إلى فوز بفارق ستة أهداف مع نهاية المباراة.
وقال جابر في حديثه عقب نهاية اللقاء: رغم فرحتنا الكبيرة بتحقيق هدف التأهل إلى نهائيات كأس العالم العام المقبل إلا أن هذا لا ينسينا بعض الأخطاء التي ارتكبها الفريق في الشوط الأول والتي لعبت دور كبير في دخول المنتخب الإيراني أجواء المباراة، ولكن يحسب للاعبينا أنهم نجحوا في تعديل الأوضاع في الشوط الثاني وتفوقوا على أنفسهم قبل أن يتفوقوا على منافسهم.
وأضاف أمين السر العام بالاتحاد القطري: مسلسل ارتكاب الأخطاء في الشوط الأول تكرر في أكثر من مباراة لذلك فإن الجهاز الفني بقيادة المدرب الأسباني فاليرو ريفيرا مطالب بالتدخل العاجل من أجل حل هذه المشكلة لأن المباريات المقبلة بعد نهاية الدور الرئيسي ستكون أصعب بكثير فضلاً عن أن فرصة التعويض فيها ستكون صعبة للغاية.
واختتم تصريحاته قائلاً: جميع أعضاء الفريق قدموا أقصى ما لديهم من جهد وعرق وأسعدونا جميعاً بالتأهل إلى نهائيات كأس العام، وبإذن الله سيكون القادم أفضل ونحن أتينا إلى الكويت من أجل تحقيق هدف التأهل أولاً وبعد ذلك البحث عن وصول إلى أفضل مركز ممكن في البطولة.


عادل العنزي:
التتويج باللقب الغالي هدفنا التالي

أبدى عادل العنزي رئيس بعثة العنابي المشاركة في بطولة آسيا لكرة اليد المقامة حالياً في الكويت ارتياحه الشديد للنتيجة التي انتهتى عليها مباراة الأمس بين منتخبنا الوطني ومنتخب إيران وقال أن أجمل ما في هذه النتجية هو أننا حصدنا إحدى بطاقات التأهل إلى الدور قبل النهائي للبطولة القوية فضلاً عن حصد إحدى بطاقات التأهل إلى نهائيات كأس العالم العام المقبل.
وقال العنزي: رغم أننا حققنا هدفنا الأهم من هذه المشاركة وهو التواجد في المونديال إلا أننا ما زلنا في دائرة المنافسة على اللقب الكبير وسنبذل أقصى ما لدينا من جهود خلال بقية المنافسات لأننا لن نتوقف عند هذا الحد وسنواصل مستوياتنا القوية وسنسعى لعلاج كافة الأخطاء حتى نتمكن من نهاية الأمر التتويج بلقب بطولة آسيا للمرة الرابعة على التوالي.
وأضاف: الجميع يعلم أن منتخبنا توج بهذا اللقب في المرات الثلاث الأخيرة وبالتالي هو المرشح الأول للتويج بلقب النسخة التاسعة عشرة ونحن سنتمسك بحظوظنا كاملة وسننافس بكل ما أوتينا من قوة من أجل الصعود إلى منصة التتويج وإسعاد الشارع الرياضي القطري.
وحول الفارق الكبير بين مستوى العنابي في شوطي اللقاء قال رئيس الوفد القطري: جميع المنتخبات المشاركة في البطولة تعلم جيداً أننا أبطال آسيا لذلك تخوض مبارياتها معنا بحماس كبير وإصرار أكبر على تحقيق الفوز وبالتالي يبدأ المنافس هذه المباريات بأقصى ما لديه من جهود ولكن مع مرور الوقت يبدأ لاعبونا رحلة التفوق على مجريات اللعب والتقدم في النتيجة قبل حسم المباراة لصالحهم.