لجنة المسابقات تدرس تطبيق مقترحات مهمة بالموسم الجديد

لجنة المسابقات تدرس تطبيق مقترحات مهمة بالموسم الجديد

تواصل لجنة المسابقات بإتحاد اليد برئاسة محمد جابر امين السر العام اجتماعاتها بحضور اعضاءها والخبير الفني للاتحاد وذلك لمناقشة زرنامة الموسم الجديد والذي تقرر أن ينطلق مبكرا عقب الانتهاء من استكمال منافسات الموسم الحالي حيث ستكون البداية مع مباريات بطولة كأس الاتحاد والتي تشارك فيها الفرق بدون اللاعبين الدوليين حيث تعتبر البطولة فرصة للتجهيز لبطولة الدوري بالموسم الجديد

وستقام جميع المنافسات مع تطبيق صارم للإجراءات الاحترازية ، واستقرت لجنة المسابقات علي ملامح شكل بطولة الدوري وفي الغالب سيكون بنظام الدوري من دور واحد ومن ثم " البلاي اوف " في المرحلة الثانية وهو نفس النظام الذي اتبع في الموسم الحالي ويأتي هذا الاتجاه نظرا للاستحقاقات الكثيرة التي تنتظر المنتخبات والأندية القطرية في العام الجديد وفي مقدمتها بطولة العالم المقبلة المقرر اقامتها في مصر خلال شهر يناير المقبل والتي يحتاج منتخبنا قبلها لفترة اعداد كما ان فرقنا تنتظرها مشاركات عربية وأسيوية في العام المقبل ، وازدحام الرزنامة دفع لجنة المسابقات الي هذا الخيار لإعطاء الفرصة للمنتخبات والأندية للاستعداد بقوة للمشاركة الخارجية ، ومن المستجدات المهمة التي سوف تطرأ علي الموسم الجديد هو المقترح برفع عدد المحترفين لكل فريق الي ثلاثة لاعبين بدلا من اثنين وهو قرار متوقع والهدف من زيادة عدد المحترفين الي ثلاثة هو رفع شدة المنافسة في المسابقات المحلية حيث من شأنه ان يقرب من المستويات بين الفرق حيث سيكون للاعبين الاجانب دورا مهما في رفع المستوي كما سيكون زيادتهم فرصة للاعبين المحليين لاكتساب الخبرة وزيادة حده التنافس مع الاجانب من اجل التواجد ضمن القائمة الاساسية للفرق ومن شأن رفع زيادة اللاعبين الاجانب كذلك ان ينعكس كذلك علي شكل المنافسة علي الالقاب ، ومن جانبها وضعت لجنة المسابقات بعض المعايير التي يجب ان تتوافر في اللاعبين الاجانب التي ترغب الاندية في التعاقد معهم وبالفعل بدأت بعض الاندية رحلة البحث من الآن عن المحترف الاجنبي الثالث من اجل التحضير للموسم الجديد بالصورة المطلوبة .
لن يكون هناك تغيير علي المسابقات المحلية في الموسم الجديد من حيث عددها والتغييرات المتوقعة سيكون بالنسبة لنظامها وتوقيتها حسب ما تراه لجنة المسابقات مناسبا في صالح اليد القطرية والاستحقاقات المهمة التي تنتظرها والبداية في الموسم القادم ستكون مع بطولة كأس الاتحاد والانتهاء منها قبل شهر يناير المقبل والذي يشهد اقامة منافسات بطولة العالم ومن ثم تحصل الفرق علي راحة علي ان تقام منافسات بطولة الدوري بعد ذلك في شهر فبراير وتلعب بشكل منتظم دون توقف مع تعديل بعض المباريات لبعض الفرق حسب المشاركات الخارجية المتوقعة ومن ثم تلعب بطولة كأس قطر وكأس الامير ، وعلي صعيد مسابقات الفئات السنية للموسم القادم هناك توجه داخل لجنة المسابقات لدمج بعض بطولات الفئات العمرية بهدف تقليص النفقات علي الاندية اضافة الي ابراز افضل المواهب من خلال المنافسة الكبيرة في ظل الدمج بين الفئات العمرية المتقاربة ومازال المقترح تحت الدراسة ولم تتخذ فيه لجنة المسابقات قرار نهائي