الادعم يكتسح الصيني في افتتاح مشواره بالآسيوية

حقق منتخبنا الوطني لكرة اليد فوزاً عريضا على حساب التنين الصيني بنتيجة 49/18 وبفارق 31 هدفاً دفعة واحدة في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من البطولة الآسيوية التاسعة عشرة للرجال لكرة اليد التي تقام في الكويت خلال الفترة من 16 وحتى 27 يناير الجاري والمؤهلة لبطولة العالم في مصر عام 2021.
المباراة التي أقيمت مساء أمس بمجمع صالات الشيخ سعد العبد الرياضي في العاصمة الكويتية، لم يجد خلالها عنابي اليد أي صعوبة في تخطي عقبة المنافس ليضع قدماً ثابتة على طريق التأهل للمرحلة الأساسية عن هذه المجموعة التي تضم أيضاً المنتخب الياباني.

حقق منتخبنا الوطني لكرة اليد فوزاً عريضا على حساب التنين الصيني بنتيجة 49/18 وبفارق 31 هدفاً دفعة واحدة في افتتاح منافسات المجموعة الثانية من البطولة الآسيوية التاسعة عشرة للرجال لكرة اليد التي تقام في الكويت خلال الفترة من 16 وحتى 27 يناير الجاري والمؤهلة لبطولة العالم في مصر عام 2021.
المباراة التي أقيمت مساء أمس بمجمع صالات الشيخ سعد العبد الرياضي في العاصمة الكويتية، لم يجد خلالها عنابي اليد أي صعوبة في تخطي عقبة المنافس ليضع قدماً ثابتة على طريق التأهل للمرحلة الأساسية عن هذه المجموعة التي تضم أيضاً المنتخب الياباني.


وظهرت الفوارق الفنية والبدنية بشكل واضح بين المنتخبين منذ الدقائق الأولى للقاء حيث وجد لاعبو المنتخب الصيني صعوبات كبيرة في مجاراة لاعبي من منتخبنا الوطني داخل أرض الملعب وخاصة في ظل طريقة 6/صفر التي لعب بها المدرب الأسباني فاليرو ريفيرا والتي حرمت المنتخب الصيني من الوصول إلى مرمى الحارس سيريتش.
وتسابق لاعبو العنابي في إحراز الأهداف خلال الدقائق الست الأولى من الشوط الأول وذلك بواقع هدف في كل دقيقة تقريباً لتصل النتيجة إلى 6 /صفر، من خلال الأهداف التي أحرزها رافييل كابوتي "هدفين" ومروان ساسي وأحمد مددي ومحمود زكي ويوسف بن علي.
بعدها هدأ لاعبونا بعض الشيء وبدأ المنتخب الصيني يدخل في أجواء اللقاء ولكن بصعوبة بالغة ونجح في إحراز هدفين متتاليين قلص بهما الفارق إلى 6/2، رغم تألق الحارس دانييل سارتش.
ومع مرور الوقت سارت الأمور على وتيرة واحدة من خلال الأفضلية العنابية الواضحة، مقابل المحاولات المستميتة من المنتخب الصيني لمجاراة لاعبينا داخل أرض الملعب، وبالتالي تقدم العنابي بنتيجة 9/3 بفضل ثلاثية محمود زكي ثم وصلت إلى 12/4.
وفي النصف الثاني من زمن هذا الشوط تألق وجدي سنان ومصطفى كراد وأنيس زواوي وعبد الرحمن طارق حيث أحرز كل منهما هدفين خلال هذه الفترة وبالتالي قادوا المنتخب لإنهاء فعاليات الشوط الأول بالتقدم بنتيجة 23/8.
ومع انطلاقة أحداث الثاني بدأ مدرب منتخب الوطني الأسباني فاليرو ريفيرا رحلة إشراك عدد كبير من اللاعبين البدلاء الذين أبلوا بلاء حسناً بدورهم وواصلوا رحلة التفوق على الفريق المنافس، وكرروا سيناريو الدقائق الأولى في الشوط الأول عندما أحرزوا ستة أهداف متتالية رفعت النتيجة إلى 29/8.
وتبادل لاعبونا إحراز الأهداف في ظل تألق واضح لوجدي سنان ومددي ومروان ساسي ومصطفى كراد ويوسف بن علي وكابوتي قبل أن يتمكنوا من إنهاء المباراة لصالح العنابي بنتيجة 49/18 ليتصدر منتخبنا الوطني مجموعته الثانية

يوسف الهيل:
راضون علي المستوي والنتيجة



أعرب يوسف الهيل مدير منتخبنا الوطني لكرة اليد عن رضاه التام للمستوى الذي ظهر به عنابي كرة اليد في المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الصيني وقال أن الفوز السهل الذي حققه العنابي يكشف حجم لفوارق الفنية والبدنية الهائلة بين المنتخبين والتي صبت جميعها لصالح العنابي.
وقال الهيل في تصريحاته عقب نهاية المباراة: كنا ندرك أننا نواجه المجهول لأننا لم نكن نملك أي معلومات عن المنتخب الصيني أو عن لاعبيه بسبب عدم مشاركته في البطولات خلال الأعوام الأخيرة وبالتالي لم نشاهد أي مباراة له، الأمر الذي جعلنا نبدأ المباراة بحذر شديد وبتركيز واضح حتى أحكمنا سيطرتنا على مجريات اللقاء.
وأضاف: المنتخب الصيني الحالي أسوأ بكثير من المنتخب السابق وكان من الصعب على لاعبيه مجاراة لاعبينا داخل أرض الملعب، كما أن مدربنا أشرك عدد كبير من اللاعبين البدلاء خلال هذه المباراة لتحقيق أكبر استفادة ممكنة بداية من عدم إرهاق البعض وإدخال البعض الآخر في أجواء البطولة.
واختم الهيل تصريحاته قائلاً: المباراة المقبلة أمام المنتخب الياباني مساء غد السبت ستكون أصعب بالطبع من مواجهة المنتخب الصيني لأن الكمبيوتر الياباني يملك لاعبين أكفاء، ولن ثقتنا في لاعبينا كبيرة لتخطي هذه العقبة أيضاً وتصدر المجموعة الثانية تمهيداً لخوض المنافسات الأصعب والأشرس في المرحلة الأساسية.


يوسف المعلم:
الفوز العريض لا يخدعنا



أشاد يوسف المعلم إداري منتخبنا الوطني لكرة اليد بالروح التي أدى بها لاعبونا المباراة الافتتاحية أمام المنتخب الصيني والتي ساعدتهم على تحقيق فوز عريض وفارق أهداف وصل إلى 31 هدفاً دفعة واحدة.
وقال المعلم: رغم ضعف الفريق المنافس إلى أن منتخبنا تحلى بالتركيز الشديد طوال مجريات اللقاء ولم يترك أي فرصة للمنافس للدخول في أجواء اللقاء، ورغم أن المباراة بشكل عام جاءت ضعيفة المستوى إلا أن لاعبين خاضوها بالجدية المطلوبة لأن مثل هذه البطولات تحتاج للتحلي بأعلى درجات التركيز منذ بداية هذه البطولة وحتى نهايتها.
وأضاف إداري المنتخب: سنبدأ من اليوم بإذن الله رحلة التحضير لبقية المواجهات بداية من لقاء المنتخب الياباني مساء غد السبت، وأؤكد أن المنتخب الياباني من المنتخبات القوية في آسيا ويملك وجوها شابة لديها قدرات فنية وبدنية تساعدها على خلق بعض المشكلات لمنتخبنا ولكننا قادرون على تخطي هذه العقبة وتصدر المجموعة الثانية.