الادعم لكرة اليد ييدأ منافسات الدور الثاني بالآسيوية بمواجهة كورية

الادعم لكرة اليد ييدأ منافسات الدور الثاني بالآسيوية بمواجهة كورية

يقص منتخبنا الوطني لكرة اليد مساء غدا الإثنين شريط منافساته القوية في المرحلة الأساسية لبطولة آسيا للرجال لكرة اليد في نسختها التاسعة عشر التي تستضيفها الكويت حالياً، وذلك عندما يصطدم بالشمشون الكوري في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.

وتشكل هذه المباراة التي تنطلق في تمام الساعة السادسة مساء، منعطفاً مهماً في مشوار العنابي بالبطولة الآسيوية باعتبار أن الفوز بها سيجعل الفريق يضع قدمه الأولى على طريق تحقيق الهدف الأهم من هذه المشاركة وهو التأهل إلى نهائيات كأس العالم التي تقام في مصر العام المقبل.

يقص منتخبنا الوطني لكرة اليد مساء غدا الإثنين شريط منافساته القوية في المرحلة الأساسية لبطولة آسيا للرجال لكرة اليد في نسختها التاسعة عشر التي تستضيفها الكويت حالياً، وذلك عندما يصطدم بالشمشون الكوري في افتتاح منافسات المجموعة الثانية.

وتشكل هذه المباراة التي تنطلق في تمام الساعة السادسة مساء، منعطفاً مهماً في مشوار العنابي بالبطولة الآسيوية باعتبار أن الفوز بها سيجعل الفريق يضع قدمه الأولى على طريق تحقيق الهدف الأهم من هذه المشاركة وهو التأهل إلى نهائيات كأس العالم التي تقام في مصر العام المقبل.

وتضم المرحلة الأساسية بالبطولة الآسيوية ثمانية منتخبات تم توزيعها على مجموعتين حيث ضمت المجموعة الأولى منتخبات الإمارات والبحرين والسعودية واليابان، بينما ضمت المجموعة الثانية الأقوى والأشرس، منتخبات قطر والكويت وكوريا الجنوبية وإيران.

وتشير كافة المقدمات إلى أن هذه المواجهة ستكون صعبة للغاية على المنتخبين عطفاً على القدرات الفنية والبدنية التي يملكها كل فريق، حيث أن كل مدرب يملك الأوراق الرابحة التي تساعده على إحداث الفارق خلال هذه المواجهة، فضلاً عن أن المنتخبين حققا هدف التأهل إلى هذه المرحلة بسهولة كبيرة.

ورغم أن الخسارة التي تعرض لها منتخب كوريا الجنوبية أمام منتخب السعودية بنتيجة 29/27 كانت مفاجئة للجميع، إلا أنها قد لا تعني أي شيء على الإطلاق بالنسبة للشمشون الكوري باعتبار أنه كان قد ضمن التأهل الرسمي إلى المرحلة الأساسية قبل خوض هذه المباراة، وبالتالي لجأ المدرب إلى إشراك عدد كبير من اللاعبين البدلاء خلال مواجهة السعودية.

أما بالنسبة لمنتخبنا الوطني فإنه مطالب بالتحلي بأعلى درجات التركيز فضلاً عن الحذر الشديد في هذه المرحلة لأنها تختلف تماماً عن المرحلة الأولى وخسارة أي مباراة قد تعني ضياع فرصة التأهل إلى نهائيات كأس العالم.

ورفض المدرب الأسباني فاليرو ريفيرا فكرة إقامة أي تدريبات للاعبي الفريق مساء أمس الأحد وذلك تجنباً للإرهاق بين اللاعبين خاصة وأن الفريق خاض لقائين متتاليين في المرحلة الأولى، فضلاً عن أنه مقبل على سلسلة مباريات أكثر قوة في المرحلة الأساسية بداية من اليوم الإثنين عندما يواجه كوريا الجنوبية ثم يوم غد الثلاثاء عندما يلتقي إيران، ووصولاً إلى مباراة الخميس المقبل في ختام هذه المرحلة عندما يصطدم بالمنتخب الكويتي صاحب الأرض والجمهور.

وركز فاليرو في هذه المحاضرة على الحديث على كيفية علاج العديد من الأخطاء التي وقع فيها الفريق في مباراته الأخيرة أمام المنتخب الياباني وخاصة في شوطها الأول الذي انتهى لصالح المنافس بنتيجة 17/16 قبل أن يقلب العنابي الطاولة على منافسه ويهزمه في الشوط الثاني بنتيجة 36/28، كما حرص المدرب أيضاً على تلقين لاعبيه آخر التعليمات الضرورية في التحضيرات الأخيرة. 

عادل العنزي: لا توجد مباراة مضمونة في كرة اليد

أعرب عادل العنزي رئيس وفد العنابي المشارك في بطولة أمم آسيا بالكويت، عن أمنياته بأن يكون التوفيق حليفاً لمنتخبنا الوطني في مباراته الافتتاحية بالمرحلة الأساسية التي تقام مساء اليوم، وقال أنه على الرغم من قوة المنتخب الكوري الجنوبي إلا أن ثقتنا في لاعبينا لا حدود لها وبإذن الله سيتمكنون من تخطي هذه العقبة.

وقال العنزي: بطبيعة الحال يجب أن تتغير كافة الحسابات الفنية في هذه المرحلة ونحتاج لعدم تكرار الأخطاء التي حدثت في بعض فترات المرحلة الأولى خلال لقائي الصين واليابان، وخاصة في المباراة الأخيرة أمام اليابان حيث لم نظهر في الشوط الأول بالشكل المطلوب ولكن المدرب تدارك الأمر في الثاني وقاد الفريق لتحقيق فوز كبير وبالتالي تصدرنا هذه المجموعة عن جدارة.

وواصل حديثه قائلاً: لدينا أكثر من هدف من خلال هذه المشاركة أولها بالطبع هو التأهل إلى نهائيات كأس العالم وثانيها المنافسة بقوة من أجل الاحتفاظ باللقب الآسيوي، وجميعنا يدرك جيداً أن تحقيق مثل هذه الأهداف يحتاج إلى جهود مضاعفة في ظل المنافسة الشرسة من بقية المنتخبات القوية، خاصة وأن مباريات اليد تحديداً تكون صعبة للغاية ويصعب التكهن بنتائجها والمفاجآت تكون حاضرة دائماً.

   يوسف الهيل:المنافسات الحقيقة تبدأ من لقاء الكوري

أكد يوسف الهيل مدير منتخبنا الوطني لكرة اليد أن مباريات المرحلة الأساسية من البطولة الآسيوية لكرة اليد هي بمثابة الانطلاقة الحقيقية للبطولة باعتبار أن منافساتها تضم المنتخبات الثمانية الأقوى في آسيا والأكثر تحضيراً وتجهيزاً لخوض هذه المنافسات.

وقال الهيل: بالنسبة لنا البطولة تبدأ الآن من خلال مواجهة المنتخب الكوري الجنوبي مساء اليوم وعلينا غلق صفحة الدور الأول كاملة بإيجابياتها وسلبياتها ونركز الآن في صفحة المرحلة الأساسية الأكثر أهمية.

وحول صعوبة المجموعة الثانية قال مدير المنتخب: رغم أن البعض يتحدث بالفعل عن هذا الأمر إلا أن رأيي الشخصي هو أن المنتخب الذي يبحث عن الفوز باللقب يجب ألا ينشغل كثيراً بالمجموعة التي يلعب فيها أو المنتخبات التي سيواجها وعليه أن يكون جاهز دائماً لمواجهة أي فريق في أي مرحلة من مراحل البطولة.